السبت، 25 فبراير، 2012

إحْكِي ليّ ..


إحكي ليّ أَشياءَ جَميله أُعلقهَا حُول عُنقي كُل نهَار وأَرقُص
إحكِي ليّ عَن لياليكَ الطَويله فِي غِيابي
وكيفَ يقرضُ الفَقد أَصابِعك الواحِد تِلو الأَخر حتّى تنْزف بالخُوف
إحكِي لقَلبي عَن وجَع الغياب
حِينَ يُصبح حَيوان بَري يفتَرسُ نَبضك
وينَام هادئاً فِي صدرك
إحكِي ليّ عَن الفَراغ والحُزن
ودُخان السجَائِر الذّي يلتصقُ بسبَابتِك
والآرق الذّي أَكل رأَسك وكَيف أَدمنتَ القَهوه بَعدي
إِحكِي ليّ عَن قِطتك البَيضّاء الصغِيره
أَلم تَبحث خَلق الستَائِر عَني ?
أَلم تَقف عِند البَاب طَويلاً تنتظِر عُودتِي ..؟
إِحكِي لبَاعة الجَرائِد عَن أَخبار حُزنك
وتفَاصِيل الخَيبه التّي بدأَت تنتهِكُ جَسدك
وأَطلب مِنهم نشّر إعلان عَاجِل للبَحث عَنّي