الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011

خَيبةُ رَجُل ..!


مُصَابةٌ بِخيبَة رجُل
عَلقتُ عَلى أَشّجَارهِ أحلامَي وأَيامَي
زَرعتُ بَينَ أَصَابِعه أُمنياتَي ورتَبتُ عَدد أطفَالي
كَان ليّ أكثَر مِن حُلم وأَعمقَ مِن وطَن

السبت، 15 أكتوبر، 2011

تعَبُ الغِياب

أبحثُ طَويلاً عنْ حُجةٍ أَزرعُها فِي وجَه خَيبتَي مِنك
أَن أَقفَ فِي غِيابِك بِكامِل وعَيي وأناقَتي
أن أبحثَ عنْ فصلٍ لشّجر الحَياه وأستظِل تَحت إنتِظَارك
أَن تفُوح مِنّي رَائِحةُ الأَحلام كَما كَانت
أَن يأتِي المطَر عِند الثَانِية فَجراً
أَن تَنْقُر الحَمامَاتُ نَافِذتَي
أنْ تُشاكِسَ الرِيحُ ستَائِري
أَن تُزهِر شَجرةُ الفُل فِي حَديقتَي
أَن يكُونَ فِنْجَانُ قَهوتَي أَقلَ حِده
وتكُونَ أعصَابِي أَكْثَر هُدوءً وعَافِيه
أبحثُ فِي غَياهِب الأَوقاتْ المُعتِمه عنَ فُرصَةٍ للنْجَاه
النجاةُ عَلى ظَهر قَشه أَو متَن فَرحٍ عجُوز

صُوتُكَ يُسافِر بِي كـ طَائِرةٍ ورقَيه

 
مَا أخْبرتنَي يوماً كَيفَ يمضَي العُمر بِلا صَباح
كَيفَ أَنّ يومَي يَبدأُ مِن العتْمَه
كَيفَ أَنّي رُبما أَسيرُ خَاويةً فِي طَريقٍ لا تَعرفُه الشَمس ولا يَعبرُه المَاره
طَريقاً يختَلفُ كَثيراً عَن طَريقَي معَك
وأَن نَافِذتَي رُبما خَانتنَي ونَامت طَويلاً ولمْ تُوقْظنِي
وأَنهُ قَد يأَتَي زَمنٌ تنْقَرضُ فِيه العصَافِير وتتسَوسُ الأَزهَار


قَلبي ينْكَمشُ كـ ورَقة مُلاحظَاتٍ قَديمه إهتَرئتْ تَحت وقَع الضْوء ولفحِ الرِيح
أحَاول أَن أهرُب مِن كُل الحِكايات النحَليه
أُحَاولُ أَن أتمَلصَ مِن نقَر النْهَار عَلى بَابِي
مِن طقطَقت الطَريق عَلى نَافِذتِي
مِن رَنين الرِيح خَلف سَماعَة هَاتِفي
سَمعتُ أَحدهُم يُنادَي:
الأ تَخرُجِين ..؟
أصَابنَي الخُوف وأرتعشَ جَسدي البَارد
هُم لا يعلَمُون أَنّي فقَدتُ منَاعتَي مُنذ أعُوام
وأَنّي قَد أُصَاب بالخَيبه مَا أَن أُدِير أُكرةَ البَاب
يُصِيبُنِي الضّجَيجُ بهشَاشَة الذّاكِره وإزْدِحامُ المَدينه يُثيرُ غَثيانَ أَفكَاري
شَئٌ يتحَطمُ كُل يومٍ دَاخِلي..يُثيرُ فزَعي
شَئٌ يتسَاقَطُ فِي العُمر خَلفَي ولا يعُود
شَئٌ ينْسَلخُ عَن جِلدي ويتسَربُ مِن ثقُوب جَسدي
شَئٌ يُشبهُ صُوتكَ ورَائِحة حِكاياتِك يضْمُر فِي آخِر رِئتَي

الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

لأول مَره مَابنكُون سوا

كَيفَ نصَحُوا عَلى وقَع الأَشَياء الحَزينه ..!
بُكاءَ الطَريق الكسُول
أنَينُ نَافِذةٍ مكسُوره
صَريرُ البَاب الصَدأ
الشَمسُ تُعانَي نَوبةَ إختِناق
والقَهوةُ تشَعر بالتسَمم
" ولأول مَره مَابنكُون سوا "
وصُوتُ فَيروز يأتَي مُؤلماً
يُشبِهُ وجَعي مِنكَ حِينَ تغَيب
حِينَ تتَرك ليَّ
" سألونَي النَّاس عنْك ياحَبيبَي "

وأَنَا أخفَي خَيبتَي وحُزنَي وآرقَ اللَيل
أرتَدي تنُورتَي القصَيره وأمتطَي إبتسَامتَي الصَفراء المُسرطَنه
أضَعُ وجَهاً مُستعَارً
أحمِلُ حقَيبةً فِيها مُسكِنٌ للحُزن وحُقنةٌ للإختِناق
وبَعضاً مِن المُجاملات الخَبيثَه
أغمِضُ عَيناي
" خَوفَي للنَّاس يشُوفك مخبَى بعيُونَي "
أسَير ذَّاتَ الطَريق بِذَّاتِ الخُطى وأقَابِل أشخَاصاً إعتَادوا رؤيتنَا معاً
" ولأول مَره مابنكُون سَوا "