الثلاثاء، 31 مايو، 2011

ولآشَئْ غَيرَ المَــوتِ فِي فَمَيْ..



عِندمَا رَحلتَ عَنَيْ صَبيحةَ خَيبةٍ مُريعهْ أغلقتُ أبوابَيْ عَليْ
وبدأتُ تَجرعَ المَوتْ مِنْ تفَاصَيلكَ البَشِعهْ
مِنْ تَلويحةِ قَلبكَ المُفارقْ

 مِنْ بُكاءْ أصَابعِيْ عِندمَا خَلفتهَا أصَابِعكَ المُلطَخةُ بِ الفُراقْ
مَارستُ الوَجعْ بِكثَيرٍ مِنْ الإتقَانْ
ثَرثَرتُ أمَامَ مِرآتَيْ لِسَاعَاتْ طَويلهْ ولمْ أفهَمْ مَاكُنتُ أرَيدُ قَولهْ..
تضَخمةْ ذَاكِرتَيْ حتَى خِلتُها ســ تَغصُ بِكْ
تسَاقَطَ شَئٌ مُؤلِمٌ فِي قَارِعةْ الرَوحْ



لآ أعلمُ كَيفَ إنتهَى الوضَعُ بِي هَكذا ...؟؟
كَيفَ أصبحتُ أخَافُ الطُرقَاتْ والأشَياءْ والأمَاكِنْ
كَيفَ نَمتْ مَلامِحيْ بإتِجَاهٍ مُعَاكِس
وكَيفَ تحَولَ البُكاءُ لِعَادةٍ كَريههْ أُمَارِسُها كُل مَساءْ
لمْ أتمكَنْ يَوماً مِنْ التخَلصْ مِنْ إحتيَاجَيْ إليكْ
رُغمَ مُحاولاتَيْ الإ أنَ الحَنينْ يُصِرُ عَليكْ


حَاولتُ أَنْ أنفَي قَلبيْ فِي مَلامِحِ رَجُلٍ آخَر
أنْ أتقَمصَ حِكايةً جَديدهْ أغلِقُ بِها هَذا الوَجعْ
أتنَاسى بِها تَفاصَيلْ الخَيبةِ مِنْ حَوليْ
أجتَثُ بِها مَلامِحكَ مِنْ عُقر ذَاكِرتَيْ
فَ وجَدتُكَ تَبتَسمُ لِي عَلى شِفَاهْه
تخَرجُ مِنْ دِفئْ أنْفَاسِهْ
تُنَادينَيْ فَوقَ جَبينَهْ
كُلمَا إقتَربتُ مِنهْ وجَدتُكَ بَينَيْ وبَينهْ
تَحضُنُنَيْ قَبلهْ
تُقَبِلُنَيْ قَبلهْ
تُهَمسُ لِي قَبلهْ
تَلفُ خَاصِرتَيْ قَبلهْ
تُشعِلُ مَشَاعِريْ قَبلهْ
هَل تُدركُ مَا يعنَيْ أنْ يكَونَ قَلبيْ لِرجُلٍ واحَدْ هُو أنتَ
كَيفَ أمَزِقةُ وأبَعثِرهُ ويجتَمعُ ليَصرخَ بِ أفتَقِدكْ
كَيفَ أهَبهُ لِرجُلٍ ثَانَيْ .. وثَالثْ..ورَابعْ..
ويَزرعَ تفاَصَيلُكَ بِهمْ
يَلوُنُهمْ بِلونْ عَينَيكْ
وطَعمْ شَفتيكْ
وتَسريحَةُ شَعركْ
ونَبرةُ صَوتِكْ
وطَريقَةُ عِشقَكْ
فَ يختَلطُ عَليْ الأمَرُ وأخَالهُمْ أنتْ..!!


كَيفَ أغْلقُ قَلبيْ / شَبابَيكيْ / سَماواتَيْ حتَى لاتُمطِر بِكَ
فتَنمو مِنْ دَاخِليْ
هَل تُدركُ كَيفَ أنَيْ حتَى الآنْ لمْ أجَدْ حَلاً للتخَلصْ مِنْ سُمْ فُراقِكْ ...!!
لمْ أعُد أعرفُ عَدد خَلايا قَلبيْ وكُريَاتِ دَميْ ومِقدَارَ نَبضَيْ
كَيفَ أنَيْ أقَظمُ المَوتْ ولآ شَئْ غَير المَوتْ فِي فَميْ ..؟؟


الأحد، 29 مايو، 2011

وأَنَّي أَغتسِلُ ولا أَنْسَاك



كَم مَرةً عَليَّ أَن أدعُو اللهَ لأنسَاك وأنَام..؟
لأتخَلصَ مِن صَباحَاتَي المُثقَلةُ بالخَيبةِ والحُزن
لأتنَاول فِنجَانَ قَهوتَي بَعيداً عنْ رَائِحة ذِكراك
كَم مَرةً عَليَّ أَن أُحَاولَ الإنتِحَار لأفلِحَ فِي التخَلص مِن زَمهَرير إلتِفَافِكَ حَول نَافِذتَي
لأخرُجَ دُونَ أَن أخشَى أَن يَلحقَ بِي ظِلُك
أَو أتعَثَر بِصُوتِك
أَو يُنادينَي أَحدٌ بإسمِك
كَم مَرةً عَليَّ أَن أنسِفَ رِئتَي لأتنَفسَ سِواك
لأحظَى بِفُرصَةٍ للحُب والرَقص والجُنون
مَا أَفعَلُ لأغتَسِل مِن وجَهك العَالق فِي أهدَابَي
مِن أنفَاسِكَ المُتغَلغَلةِ فِي غُرفتَي وأشيَائَي
كَيفَ أعُودُ إليَّ وأُرتِبَ أيَامَي مِن جَديد وأَنتَ قَدرٌ يُحِيطُ بِي
وهَماً يتنَفسُ فِي دَمي ويتكَوثَرُ فِي عُمق رُوحَي
والأَشَياءُ تتَلونُ بِملامِحك وصُوتِك ورَائِحة عِطرك
والمُناسَباتُ تَعُودُ بِي إليكَ قَصراً
والأَيَامُ تُكَبِلُ مشَاعِري أمَام الطَريق الذَّي إعتَاد مُرورك

أَنَا يَاخطَيئتَي جسَدٌ أهلكَهُ الفَقدُ والحنَين الحَامِض
أَكَل أطرافَهُ أسَيدُ الأَيام الحَارق
مَامِن طَريقٍ أسلُكه ولا بُوصَلة تَأخُذنَي لسِواك
مَامِن قَدرٍ يُغَير تفَاصِيل عُمري ويَنسِفُ مَاضِيك
مَامِن حِكايةٍ تُخلصُنَي مِنك
وكَأنَي مُعلقَةٌ بِكَ حَتى المُوت..!

السبت، 21 مايو، 2011

تباً لنَّا معشَر النِسَاء..!







تَباً لنَّا مَعشَر النِسَاء لا نتعَلمُ مِن تجَارِبنَا المُهِينه
نَبقَى عَلى قَيد الوفَاء وكأنَ أوجَاعنَا لمْ تَنزفُ بِخِيانَات الرِجال ...!!

الثلاثاء، 10 مايو، 2011

كُفراً بِغِيابِك..!!!














أينكَ مِنَّي ..؟؟
لآتَسمعُ أنَينَ أيَامَي ومخَاضَ أوجَاعَي
تتَركُنَي فِي غَبة الحُزن ذَاوية الأَطراف مُنحنَيةَ العُمر
أرزحُ تَحتَ وطَئة الفَقد والخَيبةِ والأنَين
وأشقَى بأحزانَي
لأ أجِد مَا أقَولهُ أَو أفعَلهُ سِواك
أُصَليكَ خَمسينَ وجَعاً فِي اليَوم واللَيله وأسبغُ الدَمع
وآواه مِن أوجَاعَي التَي لا تَنْضَب ومَا تَفتأُ فِي النمُو مِنْ محَاجِر الصَمت والصَبر
وأكُف الدُعاء لا تنَام

أَينُكَ مِنَّي ..؟؟
وأَنَا بِتُ إمْرأَةً عَرجَاءَ شَوهَاءَ مَكروهه
مَا تَفعلُ إنْ زَارهَا الحَنينُ فِي عتَمة العُمر ..!!
مَا تَأكُل إنْ إجتَاحَها الجُوعُ إليكَ فِي مُنتصَف شِتَاءٍ لعَينْ ..!!
مَا تَقولُ إنْ سألها أَحَدهُم مَا حَل بِكِ ..؟؟
وأشَيائَي كَيفَ أُعَللُ لهَا غِيابكَ الطَويلُ القَاحِل
كَيفَ أنْظُر إليهَا وعَيناي تَفضحُ خَيبتَي بكَ ووجَعي مِنك
مَا أَقُول إنْ لمحُو التجَاعِيد وقَد تسَربت إلى قَلبي وأصَابِعي وخَاصِرتَي
وكَيفَ أُبررُ رَائِحة جَنينكَ المسَمومَ العَالقَ فِي رَحم أحلامَي

أينُكَ مِنَّي ..؟؟
وكُل غِيابٍ أحتَاجُك أكْثَر وأفتَقدكَ أكْثَر وأكَرهُكَ أكْثَر
وكُل مطَرٍ أحمِل مِظَلتَي المَثقُوبة بِملامِح وجَهكَ الحَاده
وكُل لَيلةٍ أجِدكَ تَخرجُ مِنْ تَحتِ وسَادتَي كَابُوساً مُزعجَ يطَارِدنَي

أينُكَ مِنَّي ..؟؟
وأَنَا أحتَاجُك ولا تَدري
وأشتَاقُكَ ولاتَدري
وأبكَيكَ ولا تَدري
وأكْرهُكَ ولا تَدري
وأنَادَيكَ ولا تَدري

هَل جَربتَ يَوماً أَنْ تنتَظِر مَن لا يَعلمُ إنتِظَارك..؟؟
هَل جَربتَ يَوماً أَن تَحتاجَ لشَخصٍ لا يَهتمُ لأمَرك..؟؟
هَل جَربتَ يَوماً أَنْ تُحِبَ شَخصاً يَمتَهِنُ جَرحَ مشَاعِركْ ..؟؟
أَنْ تَبحثَ عنهُ طَويلاً لسَنواتٍ ومَا أَنْ تَجِده حتَى تتَمنى لو كَانَ قَد مَاتَ قَبل قُدومك / قَبل أَنْ يَقتُلك
هَل جَربتَ أَنْ تكُون أمَامهُ فِي قِمة ضَعفك وأنت تَكرهُ الضَعف..؟؟
أنْ تَبكي بَينَ يَديه وأَنتَ تَكرهُ البُكاءَ..؟؟
أَنَا تَجرعتُ كُل ذَلكَ مَعك وفِي غِيابك
فِي كُل مَرةٍ كُنتُ أقنَع نَفسَي أَنكَ لستَ كَما أَظُن
وأَنَي أبَالغُ فِي تقَديري لخَيبتَي بِك
وأنكَ الشَاطِر حسَن وأنَا الأَميرةُ الحسنَاء
وأَنَك رَجُلٌ فقَط يَمنعهُ الكِبريَاءُ وشَرقَيته مِن البَوح ليَّ بِحُبه / بِجنُونه
وأَنَي إمْرأةٌ مُتسَرِعه عَليهَا التَروي والصَبر لسَنوات ليكَونَ لهَا فَصلٌ بَينَ أضَلعك
لتكُونَ القِديسَةَ والحَبيبةَ والقَريبه
لأتزَينَ بِفستَانَي الأَبيضَ
وأحْبَلُ بِطِفلي البِكر
وأكبُر بِك ومَعك

أينُك مِنَّي ..؟؟
وأنَا أعَانَي وعكَة الحَنين والشَوق المُستَعر
والمسَاءاتُ تَعبُر وجَهي كـ لفح الصُداع
والطَرقَاتُ تتجَعد تَحتَ أقَدامَي الحَافَيه
وأصَابَعي تَبكي الجَفافَ وحَرارةَ الوِحده
وكَل الأَرض لا تكفَينَي بَعدك
وكُل الكَون لا يُرضَينَي بَعدك

أَينُكَ مِنَّي ..؟؟
وسنَواتُ عُمري تَركضُ نَحوكَ بِلا أمَل
وأحلامَي تَرتطِمُ بِجَهلك الأزلي
وأنا أشَعرُ بِكَ تخُونُنَي مع الأَشَياء والطُرقَات والنِسَاء
وأناأصَلي صَلاةَ الحَاجَة كُل ليلةٍ أن تأتَينَي سِراً
أنْ تُضَاجِع وسَاوسِي يقَيناً
والله إنَّي أبكَيكَ فِي اليَوم واللَيلةِ ألف دَمعه ودَمعه

الأحد، 8 مايو، 2011

وكأنَ شَيئاً لم يَكُن..!



ذهبتَ حتَى قَبل أَن تُودعنَي ..!!
أو تَدعُوا لي وتُوصَينَي عَلى نفسَي 
لم تقُل لي:
 إحذري على نفسك وأنت وحدك تَعلم كَم أَنا طَيبةٌ طِفله 
كَم أَنَا صغَيرةٌ أَمَام كُهولة الأَيَام
أغلقت أبوابَك دُفعةً واحِدةَ فِي وجَهي 
كـ من ألقى بِقطَته إلى الشَارع دُون إلتِفاتَه
تَركهَا للجُوع والظَلام وكِلاب الطَريق
ينهَشُ الوجَع أطرافها الصغَيره 
ويَهترأُ وجَهُها الجَميل عَلى أَرصِفة التشَرُد
يأكُل النهَار فِراءَ أحلامِها ويَبصُقهَا الغِياب

أنا مُنذ تِلكَ الفَاجِعه وأَنَا أشتهَي نِسيانَك كُل حِين 
وكَبرتُ كَثَيراً خِلال وجَعٍ وجَيز 
رِياحُكَ كَانت أقسَى مِن ضَعف نَوافِذي 
وفَاجِعتَي بِك كَانت فَوق كُل إحتِمال 
كَانت أقسَى مِن جَسدي النحَيل .. 
قصَمت ظَهري 
أوجعتنَي طَويلاً 
كُنت قَد نسَيتُ هَذا النَوعَ مِن الأَلم 
كُنت قَد كَبرتُ كَثَيراً عَلى البُكاء تحتَ وسَادتَي 
والبَحث عنْ كَف أُمَي لأختَبئ تَحته
فِي قَلبي خَيبةٌ ووجَعٌ كَبير مِنك
ولا أعلمُ هَل ســ أُشفَى ..؟؟

السبت، 7 مايو، 2011

إنَّي مِتُ بَعدك ..



ليتنَي تمسَكتُ بِصُوتك
أَو إحتفَظتُ بِبعض أَنفَاسِك قَبل أَن تغَيب
لكنَّي إمْرأةٌ سَيئَةُ الحظ
فقَدتُكَ دُفعةً واحِده
إستيقَظتُ عَلى رحَيلكَ فَزِعه ولازِلتُ أُعانَي صَدمةَ الغِياب
تكَبرُ أوجَاعُ الخَيبةِ فِي صَدري الجَائِعُ إليك
ويطَوي النْهَارُ أصَابِعي العَاريةُ بَعدك
كَيفَ تنهَالُ الأَشَياءُ السَيئَةُ مَعاً ..؟؟
وتنمُو مواسِمُ الفَقد كـ الأشواك
أمَازال قَلبُك يَذكُرنَي ..؟؟
امَا زِلتَ تُرددُ تفَاصِيلي الغَافيةُ بَينَ يديك
تَهتمُ بأشَيائَي الثمَينةُ لديك
أَمَا زالَ صَباحُك يشتَاقُنَي .. يَحزنُ ويُنادينَي
يبحَثُ فِي تجَاعيد يَومِك عنَّي
تَرفعُ سَماعةَ هَاتِفك لتطلُبَ صُوتَي ويَمنعُكَ الكِبريَاء

أَنَا لازِلتُ أَشعُر بِكَ فِي دَمي
تُمطِر بِك السمَاءُ دَاخِل صَدري
تَكبرُ فِي تفَاصِيل يَومَي
أستَقيظُ بَحثاً عنْ صَوتِك ورَائِحة شَراشِفك ودُخان سجَائِرك
وغِيابُك حُزنٌ يستَلقَي بِداخَلي
يتمَددُ فَوقَ مُنحنَيات أضلُعي
ينخُر فِي نُخاع الأَمَانَي

الأربعاء، 4 مايو، 2011

أشْنقُ آخِر مَراكِبيْ وأمضَي ..!!














ســ أكْتَفَي بِهَذا القَدر مِنْ الخَيبهْ
لنْ أعَيد كَرةَ الحُلم يَوماً ..
... 
وحَلمتُ أَنْ أبتَاعَ جَسداً آخَر
أهَاجِر بِه إلى حَيثُ لا تتَعرفُ عَليَّ الأَمَاكِنْ
...
لآ أجِدُنَي كَثَيراً
أعتقَدُ أَنَ الكَثَير مِنَي كَانَ فِي حقَائِبْ رحَيلكْ
هُول الوَداعْ أنْسَانَي تفَقُد جَسديْ عِندمَا إستَرجَعتُ يَدي مِنْ يَدكْ
...   
لمْ أمُتْ بَعد
يَدي الصَغيرةُ تُمسكُ قَلماً وتَهذيْ
وقَدريْ يَبتَسمُ ليَّ مِنْ بَعيدْ
يُحَاولُ جَاهِداً أَنْ أبقَى يَقيظهْ
أَنْ لا أَنْسَى أَنَي إمْرأةٌ أرمَله
لرَجُلٍ لمْ يَأتَي بَعد ...!!
لرَجُلٍ لنْ يَأتَي أبَداً ..!!
وأنَ زَمنً مِنْ البُؤس ســ يكتَسحُ مجَادِيفي ونَوارسي
وأَنَ هُناكَ مَنْ ســ يغتَالُ سَمائَي النَائِمه
ويُريقُ عُذريةَ وجَعيْ

الثلاثاء، 3 مايو، 2011

بَعدكَ أَصبحتُ إمْرأةً أُمَيه ..!!

كَيفَ يُصَيبُ العُقمُ أَصَابِعَي بَعدك ..!!
لمْ أَعُد أرى شَيئاً يَلوحُ فِي الأَفُق الخَاوي
وكُل مَاهُناكَ صَوتُ الرِيح ينقُر فَوقَ نَافِذتَي المكسُوره
ووجَهُك كـ الخفَافَيش يَزورُ نِسيانَي كُل مسَاء
يَقرعُ ذَّاكِرةَ الوجَع الحَامِضه

ضَالةٌ أَنَا وأَنتَ فِي رَحم الغَيب تَكبُر

لحِكمةٍ مَا
قَدر الله أَن أَكُون إمْرأه
وأَبحثَ عنْ رَجُلٍ أؤنِسُ بِه وحدتَي
أخَربشُ عَلى صَدرهِ أَحلامَي وطَيشَ أُنُوثتَي
أقرأُ فِي كَفهِ عُمري وأيَامَي
أحكَي لأُمَي عن ولعَي بِه
وأتمنَى لو عَاشَت جَدتَي لترَاه

وهَا أَنَا أَبحثُ ولا جَدوى
لا رَجُل فِي هَذهِ الأَرضُ أَرضى مطَالبَي
لا رَجُل فِي هَذهِ الأَرضَ إستحَق ثِقتَي
لا رَجُل فِي هَذهِ الأَرضُ كَان وطَناً وعُمراً وقَدر
لا رَجُل وجَدتُ فِيه طُفولتَي أَو رَائِحةَ طَيشَي
لا رجُل رأيتُ فِيه غَدي
ولا أَعلم مَتى يأتَي زَمنٌ يُولدُ فِيه فَارسَي ..!!!