الثلاثاء، 29 مارس، 2011

تَباً لك كَمْ أعتَنِقُك..؟؟؟



أَعَودُ إلَيكْ وأُمَزِقُ قَرارَاتِ النْسيَانِ خَلفَيْ
أَغَدوْ إمْرأَةً حَمقَاءْ بِكْ
أتجَردُ مِنْ قَسَميْ وكِبريَائَيْ
وأضَعُ مِلحً صَخرياً عَلى جِراحَيْ
وأبتَسمْ أمَلاً فِي إجْتِذابِكْ
 
أتَلو بَينَ يَديكَ طُقوسَ الهَوى
وأخْبِركَ بِما فَعَل الفَقدُ بِمنْ تَرى..!!
يا سَيديْ مَملكَةُ تَدمُريةٌ أنَا
 بِحَاجَةٍ لِ تَارِيخِكَ العَظَيمْ
إلِى جُيوشِكْ وحُشودِ شَعبِكْ
أَنْ تَحتَلنَيْ عَاجِلاً
دَعَنيْ أُصَابُ بِ الجَنَونْ
أخَلعُ عَقَليْ وأصَلبُ لِسَانَيْ
وأقَطَعْ كَافَةَ حَواسَيْ
وأغَرقُ بِكْ
أُمَارسُ عَبثَ الَصِغَارِ مَعكْ
أقَفزْ بَينَ يَديكْ
وأهَربُ كَثَيراً مِنَي إلَيكْ
أتَسَللُ مِنْ تَحتِ كَفْ الَمَساءِ وأَرقُصَ لكْ / مَعَكْ


دَعَنيْ أسَبحُ سَمكَةَ رَمَادَيةً فِي قَلبكْ
أطَعَمنَيْ الَنَبضْ وأسْقَنَيْ مُلوحَةَ الحُبْ
أمْزجْنَيْ بِكَ وأختَلقْ الَكَثَيرْ مِنْ أسْبَابِ الجَنَونْ
وتَشَرنَقْ حَول خَاصِرتَيْ المَبتَورهْ
وأكتُبْ سَطراً مِنْ أضْحَيةٍ ولَيدهْ
وأجْمَعنَيْ ,, وبَعثَرنَيْ وأنْثُرنَيْ أبجَديةً مُعقَدهْ
وأحْضَر خَيطً مِنْ شِريَانكَ الَحَزينْ وأعْقِد بِهِ قَلبيْ
دَعنَيْ أشتَعِلُ مَعكَ بِهدوءٍ حَزينْ / أنَيقْ

خُذ بَالك عَليه..


إحتَوينَي كـ قِطةٍ شَركسَيةٍ مُغتَرِبه
كـ قِطعة ثَلجٍ نَسيهَا الشِتَاءُ خَلفه
كـ وردَةٍ تفَتحت فِي غسَق الفجَر
خُذنَي إليكَ كَثَيراً
إزرعنَي صَفصَافةً فِي كَفكَ وأنسَانَي
تعَهدنَي شجَرةَ ليمُون يَانِعه وأمطَرنَي بالقُرب
تدَارسنَي معَ نَبضِك
إنْسُج ليَّ شَرنقةً فِي ضِلعكَ الأَيسَر
ضَعنَي فِي لفَافَةِ تَبغك وأحرِقنَي فِي رِئتِك


الأحد، 27 مارس، 2011

لحَاجَةٍ فِي نَفس يَعقُوبه..


كَيفَ كَانَ بِوسعَي أَن أَحمِل أوجَاعَ فَقدكَ فَوقَ صَدري
أَن أخنُقَ حَمامَةَ السَلام التَي طَالمَا حَملت رسَائِل الشَوقِ إليكْ
أَن أجتَر حقَائِب الغِياب السَمينه
وأبتَاع تَذكِرةَ السُقوط السَريع
ومدَينتَي تَنسَاكَ بِسهُوله
وغَيمتَي تُمطِرُ بِغَير وجَهك وتُرعِد بِغَير صُوتِك وتنمُو أُمنَيه
ويَحطُ طَائِر الحَنينْ عَلى كَتف رَجُلٍ آخَر أطَول قَامه
وأنشَغِلُ بتَعلمه وتتَبع تفَاصِيله وأغرق
وتَكبر التفَاصِيل شَيئاً فشَيئاً وأَنْسَى .. وأَنْسى
وتتَخذ الأشَياء لونً آخر وشَكلً مُغاير وأنْسى

كَيفَ كَانَ بِوسَعي تقَمص وجَه إمْرأةٍ آخَرى لاتُشبِهُ مَن أحبَبتهَا يَوماً
أَن أغَير تفَاصِيل غُرفتَي والوانَ أغطِيتَي وشَكل مِرآتَي
لمْ تَعُد مَلامَحي دَائِريةَ الرغَبات
ولمْ تَعُد كَلماتَي بِذات الرَائِحه أو الطُول
هَل يُدهِشُكَ ذلك...؟؟
بالنسبَةِ ليَّ كَانَ مُتوقَعاً
حِينَ تَدمغُ أحلامَي بِنزَواتِك يَجبُ عَلي أَن السَعك كـ عَقرب
حِينَ تَبصُق إهتِمامكَ بِي يَجبُ عَليَّ أَن أتنَاول مُضَادً لوجَهك وصُوتِك وقُربك
حِينَ تُفَضِلُ عَليَّ إمْرأةً أَقَل مِنَّي يَجبُ عَليَّ أَن أفقئَ عَينَ الحَنينْ وأعُضَ عَلى قَلبي
وأفتحُ للنْسَيان كُل بَاب


السبت، 26 مارس، 2011

زعَلي طَول أَنا ويَاك..



كُل يَومِ أَستَيقظُ فِيه أذكُرك ..!!
ورُغمَ يقَينَي بِغيابِك أَبحثُ عَنك
أفتِشُ تَحت وسَادتَي عنْ بَعضَ أَنفَاسِك
أنظُر إلى مِنضدتَي أملاً بِرؤيَة أعقَاب سجَائِرك
أتنَفسُ بِعُمقٍ بَحثاً عنْ بَعض رَائِحتك


كُل يَومٍ أستَيقظُ فِيه أحتَاجُ إستِحضَار وجَهك
أَن أبتَسم وكَأننَي أرَاك
أُعِد لكَ فِنجَانَ قَهوتَك وجَريدتك
وأرشُ بَعضَ العِطر عَلى قَميصِك
أرتبُ شَعري وأضَعُ أحمَر الشِفاه وأجلسُ أمَامك
أراقِبُ حَركَات أَصَابِعك
أتأمَلُ تفَاصِيل وجَهك ولونَ عَينَيك
أتَابِعُ فِنجَان قَهوتك بإهتِمام وأتمنى لو كُنت قِطعة السُكر
لو كُنتُ صَفحة الجَريده أَو عُلبة السجَائِر

كُل يَومٍ يَعبر يأخُذنَي إليكَ أكْثَر
يَزرعُنَي فِي كَفيكَ أعمَق
يُلونُ جَسدي بِتفَاصِيلك الصَغيره
يُخبِرنَي أَنَي إمْرأةٌ صَباحَيةُ الحَنين
مَنزوعَةُ القَلب بَعدك
وأَن قَهوتَي لنْ تَرتَدي طَعمها فِي غِيابِك
وأشَيائَي حَزينةٌ شَاحِبةٌ غَبيةٌ فِي غِيابِك
وغُرفتَي صَماءُ سَوداءُ خَاويةُ فِي غِيابِك
وأَن الطُرقَات لنْ تَصحُو فِي غِيابك
والأَشَجارَ لنْ تُورقَ فِي غِيابكِ
حتَى الشَمس ثَائِرةٌ مُضرِبةٌ عنْ السَماء فِي غِيابك


الجمعة، 25 مارس، 2011

لعنَةُ غِيابِك تَجلِدُنَي كُل صَباح


هَذا الصَباحُ الأَعسَر ســ أحكَي لكَ قِصتَي مَع غِيابِك
لا أَعلمُ لمَا الأَشَياءُ تَحمِلُ رَائِحتك
لمَا خَلفَ ستَائِري يختَبئُ صُوتُك
لمَا تَحتَ وسَادتَي تغفُو بَعضُ أَصَابِعك
وبَينَ ملابِسي أَجِدُ أنفَاسَك

مُحاطَةٌ مِن كُل الجِهاتِ بِك
حتَى العُتمةُ تَحملُ مَلامِحك ووقَع خُطاك
تَسكنُ حتَى الهَواء العَابِر بَينَ طَيات أغطِيتَي
تتنَفسُ فِي سَواد شَعري
فِي صُفرة جَبينَي
فِي مَلامحَي وتَحتَ شفتَي
أشَعرُ بِكَ تنَامُ متَأرجِحاً بَينَ أَورِدتَي
تَصنَعُ قَهوتَك مِن دَمي
تُشعِلُ سِجَارتكَ فِي ضِلعَي الأَيسَر وتصطَلي

أَينَ أَهربُ مِنك..؟؟
بَل مَا أَفعَلُ هَرباً مِنك..؟؟
كَيف لجَسدي المسمُومُ بِك أَن يتنَفس الإنفِصَال عَنك ..؟؟
كَيفَ ليَّ أَن أَنَامَ بَعيداً عنْ هَدير أَنفَاسِك ووقَع تفَاصِيلك ..؟؟
كَيفَ أتخَلصُ مِن تَواطئ أشَيائَي مَعك...؟؟
مِن وفَاء الأَمَاكِن لك ..؟؟
مِن زَغردت وسَادتَي وأغطَيتَي وستَائِري لحضُورك ..؟؟
مِن رَفرتِ النَبض حِينَ إبتِسَام صُوتِك ..؟؟

يارَجُلاً يَسكنُ أيَامَي وعُمري وهناً عَلى وهَن
يا وجَع المَاضَي والحَاضِر والآتَي

ياصَوتكَ الذِكرى وآرقَ الطُرقَات



الخميس، 24 مارس، 2011

لكَ أُمنَيةٌ بَيضَاءُ فِي عُمري


بَينمَا يأكُل الفُراقُ عُمري
سـ أَحَاولُ تَرتَيب الطُرقَات التَي رُبمَا قَادتكَ يَوماً إليَّ
وسـ أَزرعُ زَهرةً فِي كَفي لتَبتَسمَ لكَ حِينَ عَودتِك
وأضعُ فِي نَافِذتَي قَمراً وأبنَي قَصراً مِن اللهَفةِ فِي حَديقتَي
سَوف أَلتَحِقُ بِمدرسَةٍ لتَعليم البَاليه
لأدَور حَولكَ كـ الفَراشَةِ مَا أَن أراك
كَم تَمنيتُ أَن أَرقُصَ لك
كُل تفَاصَيلي تنتَظِر هُطولكَ المُبارك
كُل أحلامَي تتَمنى مجِيئكَ العَاجِل
لتَنمُو فِي وجنتَي السنَابِل
وتطَير مِن صَدري حَمامَاتُ السَلام
وتَهبِطَ السكَينةُ عَلى مدَينتَي وطُرقَاتَي وأَصَابِعي
مجَيئُكَ كَم أَحتَاجُ إليه

فِي أَقَاصِي الحُزن أَسقُط..

وأعَودُ أدرَاجَي مُحَملةً بِ الخَيبهْ
ومَلامِحُكَ تَركُضُ خَلفَي
وقَلبي يتسَاقَطُ بَينَ أصَابِع قَدميْ


هَذا النْهَار أحتَاجُكَ أَكْثَر


دَثِرنَي بِكَ حتَى أَفقِدنَي
أغرس أصَابِعكَ فِي قَاع نَبضَي
أغزِل لقَلبي وشَاحاً مِنْ حُلم
عَلمنَي أَبجَديةَ الفَرح ولقَمنَي الأمَل
إغرف ليَّ مِنْ تفَاصِيلك وغَير مَلامَحي الجَرداءْ
تنَاولنَي بِملعقَة الجُنونْ قِطعةً أُنثَويةً غنَاءْ
إلبسْنِي كـ مِعطَفك الشِتوي
دَللني كـ قِطعتِكَ الأليفْه المُشَاغِبه
ضعنَي فِي جَيب قَميصك
فِي حَافِظة نُقودك
عَلى مِعصَمكَ تَحتَ سَاعة يَدك
تقَمصنَي كـ صَوتك / مَلامِحك / غضَبك
إغمسنَي بِكَ أكْثَر

الاثنين، 21 مارس، 2011

أقْرضنَي بَعضَ الصَبر



أقرضنَي بَعضَ الصَبر
عَلمنَي حِيلةً أُمَارسُها أَمَام الحَنين
دُلنَي عَلى بَاعةٍ للنسَيان
كَيفَ تترُكنَي عَاريةً أَمَام غِيابِك
سَافِرةَ الحُزن خَلف أَبوابِك
يَقرعُ الوجَع فِي رِئتَي كُل مسَاء ولاتَهتَم
يالكَ مِن رَجُلٍ مغرُور ..!!
تتَباهَي بِقتَل إمرأةٍ لاتَحمِلُ سِوى أَصَابِعها

مَا يَفعَلُ بِي الشَوقُ إليك..؟؟؟

بِربِكَ مَا يَفعَلُ بِي الشَوقُ كُل مَساءْ بَعدكْ
كَيفَ للأَرضْ أَنْ تضَيقَ بِلآ أنتَ
وكَيفَ لِ قَلبيْ أَنْ ينكَمشَ أمَامَ غَيركْ ..!!
لمْ أعُد أعَيْ غَير إحتيَاجَيْ لعَودتَكْ
وضجَيجُ أصَابَعي رَغبةً بِك

يَقتُلنَي صقَيع الفقَد ولا أَجِدُ بَعدك مَا يقَينَي الصقَيع
يِجلدُنَي غِيابُك بِسياط الوجَع السَوداء وأنحنَي

كَبرتُ كَثَيراً بَعدك
شَابت مشَاعِري وأصَاب الهَرمُ أطرافَي
تَبدلت مَلامِحي كَثَيراً ومَرضت
بَلغتُ مِن الحُزن عِتيا ولازِلتُ أُنَاديك
أَتَوسلُ القَدر فُرصةً أَخَيره
أَن يَمنحنَي بَعضَ السَلام معكَ فِي أَيامَي الأَخيره
مُتعَبةٌ وهُمومَي ثقَيلةٌ جِداً عَليَّ
وجَسدي النحَيل يَذبُل كُل حَنين
كُل يَومٍ يمضَي يَعصر أَضلعُي وتتهَشم
وكُل مسَاءٍ لاتَأتَي بِهِ يمُوت فِي صَدري

الخميس، 17 مارس، 2011

صَباحٌ خَشن..



رَائِحةُ قَهوتَي العجَوزْ ونَافِذتَي
ذَّاتُها أَشَجاريْ العَابِسه وطَريقَي الشَاحِب
وأصَابِعي المُصَابةُ بِ الآرقْ والصُفره
هَذا الصَباح
قَررتُ أَنْ أتخَلى عنْ فِكرة النظَر إلى وجَهي فِي المَرآه
لستُ بِحاجَةٍ للمَزيدْ مِنْ البُؤس

مِصيَدةُ الأًحلام

ثَمةَ مَا أَعتَقِدهُ حِيال الأَحلامْ
فَهي غَالباً جَميله فِي بِدايتِها
تَأتَي كـ وجَه العَيد وإبتِسَامة الفَجر وتَغريد البَلابِل
ومَا أَنْ نُحاولَ لمسَها حتَى تتسَلخَ عنْ مَلامِحَ غَريبهْ
وتَفوحُ مِنهَا رَائِحةٌ حَادهْ تُصِيبُنَا بــ فَقدانٍ للوعَي المُؤقتْ
ومَا أَنْ نُفِيق حتَى تتَمثَل أمَامَنا بِجَسدٍ قَبيحْ
وصَوتٍ يُشبهُ أَوجَاعنَا
لهَا ذَّاتُ الرَائِحه المُؤلمَه

إذاً الأَحلامُ مَاهِي الإ مِصيده..!!
نسَيرُ إليهَا طَوعاً

الاثنين، 14 مارس، 2011

وجَهُك يسكنُ نَافِذتَي / أحلامَي


ماكُنتُ لأَفقِدكَ بِسهُوله
ولكن البُعد كَان أفضَل الحُلول لأبقَيك عَلى قَيد الحَياةِ بقَلبي
قُربكَ لم أَعُد أحتَمله
مشَاعِرُك البَارِدةُ تقتُلنَي تُخثِرُ أورِدتَي
تُصِيبُنَي بالتسَمم والإختِناق
وأَنَا إمْرأةٌ وحَيدةُ نحَيله وأَبحثُ عنْ قَلبٍ يآوي جَسدي
عنْ حُلمٍ وثَير يقَينَي أوجَاعَ الأَيام
عنْ مَلامِح تُشعِرُنَي بالسَلام
عنْ قنِينَةِ فَرح
أَطرافُك القَاسِيةُ تكسِرنَي
وكَلمَاتُك الخشِنةُ تخدِشُ وجَهي
أنفَاسُك المُلوثَةُ بِ الإهمَال تَخنُقنَي / تُصِبُنَي بِفقر الأَمَل

لمْ أَعُد أَهتَم لشَئْ
بَعدكَ كُل الطُرقَاتِ تشَابَهت
وكُل الأَصَوات تشَابهَت
وكُل المَلامِح تشَابَهت
فقَدتُ طَريقَي إليكَ وأنتهَى أَمري
وبقَيتُ عَاريةً فِي وجَه الرِيح
تغزِلُ مِنَّي وشَاحاً للظَلام والحُزن والخَوف
تُقيمُ عَلى جَسدي ضَريحاً للحُزن والدُخان والضجَر
تَقضُمنَي لقمةً مُغمسَةً بالإنكِسَار

أَنَا ياسَيدي المُؤلم فقَدتُك
وأَدركُ الآنَ أَن فَقدكَ أبشَع الأَشَياء فِي عُمري
وأَنَي أَضعفُ مِن البُكَاء بَعدك
وأَنكَ كُل مسَاءٍ تَخرجُ مِن أَكمَام الليَل وتُنادَينَي
تُوقِظُ رُكَامَ الحنَين وتَسلخُ جِلدةَ ذَّاكِرتَي
تَرقصُ بِعبثٍ بَينَ أضلُعَي
تُشعِلُ نَاركَ فِي صَدري وتنَامُ مِلئَ جفنَيك قَرير الفُؤاد
وأَنَا إمْرأةٌ مِن رمَاد
تُبعثِرهَا أَنَامِلكَ العَاتيه بِلا رَحمه 

الأحد، 13 مارس، 2011

لاتستَحِقُنَي..



لا تستحِقُنَي ..
لذَّلكَ قَررتُ هَجر قَلبك والرحَيل إلى بلدٍ بَعيد
أَن أقطع تَذكِرةَ للذهَاب دُون عَوده وأنسَى
أَن أغسِل عَينَاي مِن لون وجَهك وعَدد أَصَابِعك
أَن أستحِم مِن صَوتِك ورَائِحة أنفَاسِك
أَن أَقطع ورَيدي وأتخَلصَ مِن دَمي المَمزوجَ بِك
أَن أستَسقَي الحظَ رَجُلاً سِواك وأنسَى
أَن أُرددَ كُل الكَلمات التَي طَالمَا كَرهِتها
وأفعَل كُل مَا كَنتَ يَوماَ تَكره
أَن أخرجَ تَحتَ المطَر وألطِخَ جسَدي بِ الطِين
أَن أشعِل سِيجارةَ النسَيان وأبتَسم
وحِينَ أشتَاقُك أخنقُ قَلبي
وحِينَ أبكَيكَ أفقئُ عَينَي
وحِينَ أُنَادِيك أقطَعُ لسَانَي
وحِينَ أسمعُ نبضَي إليكَ أصمُ شِريانَي 




السبت، 12 مارس، 2011

دَعْنَيْ قَليلاً للمَوتْ

أحتَاجُ أنْ أدَورَ حَول الكَراسَيْ والأَشَياءْ وحَولَ نَفسَيْ
أنْ أرفَعَ بِ البُكاءِ صَوتَيْ
أَنْ أهْذيْ كــ المجَانَينْ وأقَهقِهَ كـ السُكارى
أَنْ أخلعَ هَدوئَيْ ورِقتَيْ وأنوثَتَيْ
 وأُقَيمَ حُفرةً عَميقهْ وأغرِسُ بِها قَدميْ
أنْ أرقُصَ بِعُنفْ عَل أضْلُعيْ تُغيرُ مَكانَها
وتتَبدلُ مَساراتُ القَلبْ وإتِجَاهُ النَبضْ
ويتَغَيرُ لونُ صَدريْ وحَجمُ رِئتَيْ ومِساحَةُ قَصَبتَيْ الهَوائيهْ
هَذا المَساءْ دَعْنَيْ قَليلاً للمَوتْ

لو..!

كُل مَساءٍ أكتُب إليكَ بِوجعْ الحَنينْ
وأتمنَى لو كُنتَ رَجُلاً يَقرأ

الخميس، 10 مارس، 2011

لستُ أَنا















فقَدتُ شَهَيتَي تِجاهَ كُل شَئْ
حتَى الأَمَاكن التَي أرتَادُها بَدأتُ أشَعر بالمَلل تِجاهَها
رُبمَا أنَا بِحاجَةٍ لإعادة تَرتَيب

الاثنين، 7 مارس، 2011

حِمضُ الحنَين..!!


أهربُ مِن ذَّاكِرتَي الحَامِضه
فـ أجِدُ وجَهكَ قَدرٌ فِي مِرآتَي
يُلطِخُ أصَابَعي
يتسَلقُ حَافةَ نسْيانَي
يستَقيظُ قبلَي
يَحتسَي تفَاصِيل صَحوتَي
يُرتِبُ ضجَيجَ أشَيائَي
يَنفثُ وجعَ الحنَين بِهُدوء عَبر تعَاريج إخفَاقَي
يَبعثُ فِي صَدري كَامِل تفاصِيلك المُزريه
ولا تُجدي مُحاولاتُ الهَرب السَاذجَه
ولا يُفلح فِنجَانُ المرَاره

كُل صَباحٍ أدركُ أَنَي إمْرأةٌ معجُونةٌ بالخَيبةِ وحِمض الحنَين
وأَن رَائِحة الفَرح لا تُناسِبُ ملامَحي الحَاده
ولا يُناسِبُ جسَدي فُستَان الأَحلام المِخمَلي

الأحد، 6 مارس، 2011

" مِن عِز النَّوم بتسْرِقنَي "

 
 
إِستَيقظتُ بَاكِراً جِداً هَذا الصَباح عَلى غَير عَادتَي
رُبما لأنَي لم أنَم ..
 ورُبمَا لأَنَي نِمتُ حَد الوجَع
قَررتُ تنَاول قَهوتَي سُكر زِياده
لإعتِقَادَي أَن يكُونَ صَباحَي أحْلى / أَجَمل
وأخَففَ وطَئة إحسَاسٍ مُزعِج بدأَ يستَيقظُ فِي دَمي بِوخزٍ حَاد
يَبدو أَن تفَاصَيل صَفراء تنمُو كـ تِينٍ شَوكَي فِي شِريانَي الأنثَوي
بدأ صَوتُها يرتَعشُ فِي صَدري وقَلبي وأحزانَي

مُوجِعٌ أَنتَ ياحُزن حِين تسرِقُنا مِن لذَّة النَّوم وتُهدينَا لفنجَان قَهوةٍ سَوداء
نغرَقُ فِي خطُوطِه الغَامِضَه بَحثاً عنِ حَظٍ أعرج ونهَارٍ سَعيد
عنْ تفَاصِيل لأحَدِهم
عنْ بقَايا طُفولةٍ وأحلامَ العُمر
هَاربِين مِن وسَاوس الصُداع وأوجَاع اليقَين
فِي مُحاولةٍ بَائِسة للعُثور عَلى بَابٍ للشَمس والأَمَل والحِكايَات السَعيده
لتَعلو بِنا الأَوجَاعُ أكْثَر وأعمَيق
وتَكبر تفَاصِيلنَا الصَغيرةُ الحَزينه فِي دَمٍ مسَمومٍ بالخَيبه

مُؤلمةٌ أَنتِ يا فَيروز حِينَ دَندنتَي " بِدي إرجع بِنت صغَيره "
فـ الصِغارُ لا يعُودون
والجِيرانُ لا يَعُودون
وأطرافَي الصَغيرةُ بَاتت أكبرَ مِما يَجب
وصَوتَي الصَغير نْما فجأةً ورُبمَا أَكَبر مِما أحتَمل
وطَائِرةُ الورَق إخذتهَا رِياحُ العُمر
وأنَا لمْ أَعُد أَنَا
وهُو لم يَعُد هُو
ولا شَئْ فِي هَذا الصَباح الإ " مِن عِز النَّوم بتسْرِقنَي "
وكَأنَي معَ صَوتكِ عَلى مَوعدٍ للمَوت كُل صَباح

إنهُ فَرطُ الحَنينْ
إنهُ فَرطُ الوجَع
إنه فَرطُ اللاشَئ
إنه أَنَا أذَّبُل بِطريقةٍ تُشبهُ الخَوف والظَلام والمَرض
وفصَلٌ مِن الخَريف يتسَلقُ مَلامحَي وأطرافَي وهشَيم أحلامَي
فِي صَباح القَهوة السُكر زِياده
تنَاولتُها بِلا مذَّاق
بِلا رَائِحه
بِلا مرَاره
وكَأن وجَعي إكتَشفَ حِيلتَي وفقَد الحَواس

الثلاثاء، 1 مارس، 2011

فقَط..!!!












لآ أحَلمُ بِ الكَثَير
فقَطْ أَنتــــ...!!!
وحُلمٌ صَغيرٌ بَينَ يَديكْ
وأمْنَيةٌ أرتَديهَا لكْ
وطِفلٌ يُشبِهُكْ

ثمَانَيةٌ أَرجُل


هَذا الصَباحْ أبكَمُ لا يتكَلمْ..!!
والوَقتُ يتَمردُ وتنْتَفخُ أودَاجُ الخَيبهْ

 لتُطلقَ لِسانَها الحَادْ فِي مَلامِحْ الأَشْياءْ
أعْبرُ مِنْ بَراثِنْ غَيبَوبتهْ لآقَعَ فِي فُوهةِ السَوادْ

ومَأسَاةٌ تَكبرُ حتَى تَنمو لهَا ثَمانَيةُ أرجُلْ
تَقفزُ فِي وجَهْ الحَائِطْ

 وتختَبئُ خَلفَ المِنضَدهْ ..!!

فُوبيا الفَقد..!!

خَرجتُ صَباحً أفتِشُ عنْك
أهَيمُ فِي الطُرقَاتِ المُزدَحِمةِ بِ الغَيابْ
وأرصِفةُ الفَقدْ المُسجَاةِ عَلى ارضْ النْهَار
وفِي رَأسَيْ كَمٌ مِنْ ضَجيجْ
وفَرقعةُ حُزنْ
لمْ أتنَاولْ قَهوتَيْ بَعد
لمْ أرتَبْ نَبضَيْ
خَرجتُ عَلى عَجلْ وتَركتُ مَلامِحيْ تَغطُ فِي نَومٍ عَميقْ
خَشيتُ أنْ يأخُذكَ النَهَارُ بَعيداً ولا أراكْ..!!
 
مُصَابةٌ بِكْ وهَذا مَا عَلِمتهُ مُؤخَراً
ولآ أمَلَ بِشفاءٍ عَاجِلْ
ولآ فَائِدةَ مِنْ المُسكِناتْ ومُهدئَاتْ الَفقدْ
وإبر الَوريدْ المُوجِعهْ
وإسْطَواناتُ الَنْسيَانْ المكتَظةُ بِها الغُرفهْ
...بِلآ أنتَ
وشَيئاً يُشبهُ الَموتُ يَنهَشُ قَلبيْ
يَعصُرُ عُمريْ
 
أشْتَاقُكْ
فيتَسَاقطُ قَلبيْ حَنيناً فِي جِهَاتِكَ الأَربَعهْ
المْ تُخبركَ أبوابُكَ المُؤصَده كَمْ طَرقتُهَا ..؟؟
ألمْ يُخبِركَ النْهَارُ الأشَعثْ عَنْ ذُبَولُ مَلامِحيْ ..؟؟
وخَريفُ الوَجعْ المُتغَلغِلِ إلى قَلبيْ
كَيفَ أستَيقظُ فَزِعهْ
تَلهَثُ أشَيائَيْ
تَرتَعدُ أحْلآمَيْ
وأصَابُ بِ فُوبيا الفَقدْ ..
وألتَصِقُ بِ نَافِذةِ الإنْتِظَارْ..!